الأحد، 5 أبريل، 2015

وقت عابر. ..

  https://youtu.be/3UYsLubxCas
وقت عابر..

لما انسان يوصل لمرحلة انه يشوفك انسان غير.. مختلف بكل حالاتك

يستحسن اقبح تصرفاتك 

مزاجك السيء  وتعاملك الاسوأ

يحط ثقته في اكثر تصرفاتك رعونه

مستعد يقدمك حق غيره لو حس انه غيره ممكن يفرح قلبك

انسان ...

يحب ويتذكر ويتابع اتفه تفاصيلك

بدون مقابل ...

غالبا لما تعرف انسان واصل بمشاعره لهذي الدرجه

وتعرف قدرك بقلبه ...

للأسف انك ....

ما رح اكمل كملو انتو

انا لليوم ...

كلّي مشاعر

كلّي يدوّرْك ...

باحساس خاسر

ليت الي كان ... ما كان

او ليت الي كان ...

مازال حاضر

كنت تعشقني 

تسولف للدنيا .. للورق عني

 تكتبني .. ترسمني

تشتاق

وما تعلمني...

وعيونك اللي في كل مره 

تحلف ما تخليني

من طيشي تجمعني

تمسح احساس التعب فيني





كنت متحمل 

كنت ما تزعل

ما فكرت ابد ترحل

كنت اقرب مني لي

ماتت كل السوالف

لان في قلب غيرك مكاني 

ضعت أنا يا فلان

يا فلان يا فلان ...

لمن قلت لك روح وانساني

وصعبه الاماني 

يا فلان 

لو بس الزمن يرجع شوي

واشوفك باحساسك

واموت فيك ...

بس انت ...

تبقى حيّ

الخميس، 23 أكتوبر، 2014

‫اعترفلك ..‬‎






في عيدها
في ذكرى ميلادها
اقف
يهنئها الجميع وأنا...
 أنصرف

كيف؟!

أهنئها في عيدها
والأولى أن أُهُنيء العالم بوجودها

أيّ النساء هيَ
ومن أي زمنٍ جاءت
وكيف امتدت تلك الروح
 

كيف

تنقذ  ارواحاً بعقلها المتأنّق
واطراف حديثها المنمق
وجسد مثقف يُملي على الحضور
آداب التصرّف

سمراء

أنجبتها ملكة العطاء
وهبتها للطبيعة تلونها
باحساس محترف

سمراء
اطلقها الجمال وربتها الأنوثة

تضج فتنةُ واحساساوشغف
كيف تخرجين بهدوئي من قلب الأرق
فـ (يطيب خاطري) وتًجبر روحي 
تتعاقب الفصول على نهاري
من شمسُ ربيعية تلوح في أفق الشتاء
إلى نسمة رقيقة ناعمة باردة ..
تداعب هشاشة روح كادت أن تحترق

يطمئن قلبي لأنك هُنا ، حتى وإن كنتِ هناك
أيّ شيء يشبه طفولة تصرفاتكِ، براءة نواياكِ

ندى مشاعركِ وباقة احلامٍ
نسقتها روحك بـ لهف

يا من تجمع الآخرين
في وجهها وتُبقي على ملامحها بكل تطرّف

من أي النساء أنتِ
وكيف أنتهيتِ
هنا فوق جفنيّ .. حُزن افتقاد جميل
يطرب الروح كلما عُزف

الخميس، 12 يونيو، 2014

حيث يؤلمك الحنين



حنين...

لاسمك نصيب من قلبك
أو أن لقلبك نصيب باسمك
ما دمتِ تحملين كل هذا الاحساس
لما قلت له وداعا دون حتى أن تودعيه!!

هي تشكو وأنا اكتب 
هي تنفعل وتنفعل وتنفعل ... اخيرا تصفعني على يدي 
شفيج قمتي ما تحسين أنا اكلمج وانتي تكتبين ..تبكي
اعطيها اللاب توب لتقرأ 
فتبكي اكثر
حنين ..
قوليله تعال للحين ما انجبر خاطري فيك
للحين وانا ابيك ..



لا تتركيه

ان شعرتِ  بحجم الفراغ 

الذي خلفه غيابه

يلتهم شبابك 

قفي على عتبات حنانه 
واستدعيه

اطرقي الباب برقه

ألقي كل حمول قلبك في حضنه

اقتربي من يداه قليلا

وانطلقي في شرايينها
باحثة عن نبض يخصك
وما زال يعنيه 
ضعي يده على قلبك
تماما هناك
حيث يؤلمك الحنين 
قولي له

كيف  أن فتات الحب الذي كان يجْمَعُكِ وإياه

ما زال يعين نبضك على الحياه

ما زال يمنعك أن تتركيه

قولي له

كم كنت غبية في كثير من المرات في حياتي

وكم فرطت في حقي بتتابع تضحياتي

قولي له

اقترب فمن بعدك لا أمان لا انسجام لا حب

ضعي رأسكِ على قلبه واطمئني هناك

يحلو الحديث والألم والأمل والقرب

قولي له 

ابعدتك بسذاجة .. واريدك  بتعقل!!!

اتطيعني وأنت تعلم ؟! أني يوما لن اتعلم ..

أني ابدا لن استوعب أو افهم ... كيف أحيا بقلبٍ أصمّ أبكم

كيف لي أن ابعثك من رحيلك

لأحياك

 واسترحميه


حنين..
نعم 
بتكلمينه
لأ ...!!!

الثلاثاء، 10 يونيو، 2014

شسالفه ... ;-)



كثيرة هي الاحداث في حياتي مؤخرا والقليل القليل القليل القليل منها مفرح أو يمكن أن اعتبره حدثا عابرا  دون أن يتركني في مزاج سيئ أو يترك سواي كذلك وهو ما ينتقل لي بسرعة البرق فأنا اسفنجة مذهلة سريعا ما امتص الجو من حولي ، لا اعلم لهذا التغيير سببا لكنني بت اتوقع الأسوأ رغم تفاؤلي بالافضل !!
الكل يعلم أن طبعي الصبر والمبالغة به  لدرجة احساسي أنه بدأ يخنقني ولا حيلة لي في تكراره فكل من حولي معلقون نفسيا بي كالسلسله  ،  فما أن انهار حتى اجد الكل وقد انفرط لذلك احاول ما امكن ان اتصنع تماسكي واغذيه حتى كبر واصبح غولا يأكل نفسي الرقيقة ودموعي المعطاءة.
فيما سبق لم اكن افكر في القادم او الماضي كثيرا وكانت ايامي تسير بشكل جيد والآن حين انظر للخلف تفاجئني حياتي كيف كانت هادئة جميله فما الذي تغيرّ؟
في كثير من الاحيان ينصحنا الآخرون بأن بالرقية فـ العيون من حولنا باتت ضيقة ومتسلطة ولا تتقي الله في الآخرين وقد تضيق حتى على ضيق عيشنا (استغفر الله) ، لا اجد في نفسي أو ظروفي ما قد أًحسد عليه لكن تلاحق الاحداث المزعجة مؤخرا جعلني اعجز حتى عن لملمة نفسي لمواجة الطاريء الجديد المتواصل الحدوث.

سيعلل الكثيرون  الموضوع بالنضج واختلاف رؤيتنا للامور وماشابه لكن على رغم اقتناعي بذلك إلاّ  أني ما زلت اجد ما يحدث غريبا.
اتذكر أن آخر ما حصل في حياتي قبل هذا التحول كان اجتماعي أنا وجميع اخواتي المتزوجات وابنائهن وبناتهن في منزل العائلة طيلة شهر رمضان في عام 2010 كـ إجازه عائلية داخلية كانت الاجمل من نوعها بالاضافة لتسلمي عمل الجديد هذا ...

من هنا بدأت الاحداث الكريهه بالتتابع والتناوب في تنغيص مزاجي وحياتي وحياة اهلي.

الخميس، 27 مارس، 2014

على الورق



يبدو أني لا اجيد التعبير عن مشاعري حين تنهال على صبري المسكين
 اشعر بكل شي في جسدي وقلبي يندفع يزدحم في اطراف اصابعي
ولا املك لهذا الازدحام تنظيما أو قدرة على تحويله لاحرف
 اكره هذه الحاله فهي على قوتها إلاّ أنها تفضل أن تهزني تماما كـ زلزال
تُتعب اكتافي وقلبي
وتأبي إلاّ أن تبقى هنا تُقزّم ارادتي وتنتصر 

لكنني ايضا ... لا اعلم كيف انقل كل ذلك على الورق !!!

...............

كنت في القلب تسكن
قريبا من اعضائي
قريبا من نبض جسدي
كنت في العين
في اليد
في دمي تسري
في سمعي
في فمي
ملتصقا بي تماما كما هي الروح
كنت هذه الحياة
كنت هذه الحياة
كنت هذه الحياة
كنت هذه الحياة

لما رحلت؟؟؟؟

===========

يصعب على روحي جدا جدا جدا
ان تبحث عن آخر
يملأ هذا الفراغ الذي خلّفه رحيله
هذا الآخر
سيخنقه حجم مشاعري الصغير جدا جدا
بل أني قد اقتله بأن لا يكون كلّي له
أيها الآخر...
إني اخشى ان لا يتسع لي صدرك
هل تعرف صدر حبيبي؟
أنا اعرفه جيدا
اعرف في اي زاوية منه اكون
وهو ... كان يعرف جيدا أي ركن في صدره سيحتضن حزني .. فرحي
بل أنه بات يعرف أن ذلك الحضن ملاذي في كل حال وكل حين
حتى حين كنت اتصنع الحزن فقط ليحتويني
كان يجاري حالاتي الغير مفسره ونفسي المتقلبه
يمسح بيده وجهي وجبيني وقليلا من شعري
لتستقر اصابعه على أنفي ..
(يرضي دلالي ويحب خشمي)
ويغطي وجهي بيده...
هل تعرف يد حبيبي
هل تعرف كيف كنت أتأملها وهي تتحرك أمامي
هل تعرف أني احب تلك الندبة الموجودة في طرف اصبعه الصغير
اجل .. أنا احفظ تماما تماما خريطة هذا الوطن  ...


(فراغ  الكتابه يعود ولا استطيع أن اكمل شيئ)

...............................